المعلقات السبع

الموضوع في 'قسم الشعر العربي' بواسطة Eng.Mohamad, بتاريخ ‏14 يوليو 2017.

مشاركة هذه الصفحة

  1. Eng.Mohamad

    Eng.Mohamad مدير عام
    rankrankrankrankrank
    طاقم الإدارة

    [FONT=&quot]تعريف المعلقات[/FONT]:
    [FONT=&quot]المعلقات هي قصائد طويلة مختارة من روائع الشعر العربي في العصر الجاهلي. وتعتبر هذه القصائد من النفائس الثمينة في الشعر العربي القديم لذلك اهتم الناس بها اهنمامآ كبيرآ جعلها مرجعا للشعر العمودي [/FONT].[FONT=&quot][/FONT]
    [FONT=&quot]تسميتها [/FONT]
    [FONT=&quot]اختلف الباحثون في تسميتها[/FONT].
    [FONT=&quot]فقد قيل[/FONT]: [FONT=&quot]سميت بالمعلقات لأنها تعلق بالأذهان [/FONT] [FONT=&quot] مثل العقود النفيسة [/FONT]
    [FONT=&quot]وقيل[/FONT]:[FONT=&quot]ايضآ[/FONT] [FONT=&quot]إن هذه القصائد كانت تكتب بماء الذهب وتعلق على أستار الكعبة قبل مجيء الإسلام لذلك اطلق عليها أيضا اسم (المذهّبات[/FONT](
    [FONT=&quot]وقيل[/FONT]: [FONT=&quot]إن حماد الراوية هو من جمع القصائد السبع الطوال وسماها بالمعلقات (السموط). وكان يقول إنها من أعذب ما قالت العرب وإن العرب كانوا يسمونها بالسموط (المعلقات[/FONT]([FONT=&quot][/FONT]
    [FONT=&quot][/FONT][FONT=&quot][/FONT][FONT=&quot] [/FONT][FONT=&quot]عددها[/FONT]
    [​IMG]

    [FONT=&quot] [/FONT]
    [FONT=&quot]واضيف اليها ثلاثة معلقات اخرى هي[/FONT]

    [​IMG]

    [FONT=&quot]وهذه بعض الكتب لمن اراد الاستزادة والبحث[/FONT]:

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط


    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط


    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط



    [FONT=&quot]المراجع[/FONT]:
    1-
    [FONT=&quot]موسوعة ويكيبيديا العربية[/FONT]
    2-
    [FONT=&quot]شرح المعلقات السبع للزوزني[/FONT]
    3-
    [FONT=&quot]فتح الكبير المتعال إعراب المعلقات العشر الطوال[/FONT]

    [FONT=&quot]شعراء المعلقات[/FONT][FONT=&quot][/FONT]
    · [FONT=&quot]امرؤ القيس[/FONT]
    · [FONT=&quot]طرفة بن العبد[/FONT]
    · [FONT=&quot]زهير بن ابي سلمة[/FONT]
    · [FONT=&quot]لبيد بن ربيعة[/FONT]
    · [FONT=&quot]عمرو بن كلثوم[/FONT]
    · [FONT=&quot]عنترة بن شداد[/FONT]
    · [FONT=&quot]الحارث بن حلزة[/FONT]
    [FONT=&quot] [/FONT]
    وسيتم ادراج القصائد المعلقة تباعا
     
  2. Eng.Mohamad

    Eng.Mohamad مدير عام
    rankrankrankrankrank
    طاقم الإدارة

    معلقة امرؤ القيس

    [youtube]XrPzaWz1-D8[/youtube]


    [FONT=&quot]امرؤ القيس[/FONT][FONT=&quot][/FONT]
    [FONT=&quot] [/FONT][FONT=&quot]هو حُندج بن حجر بن الحارث يكنى بأبي وهب وأبي الحارث، ويلقب بذي القروح و الملك الضليل وأشهر لقب عرف به هو أمرؤ القيس ومعناه الرجل الشديد والقيس هو صنم من أصنام الجاهلية ، ولد في بني أسد من[/FONT][FONT=&quot] "'[/FONT][FONT=&quot]قبيلة كنده[/FONT][FONT=&quot]'" [/FONT][FONT=&quot]أي في[/FONT][FONT=&quot] '"[/FONT][FONT=&quot]حضرموت[/FONT][FONT=&quot]'" [/FONT][FONT=&quot]شرق اليمن ، عام 496م وتوفي عام 544م،وقد هيأت له قبيلته عوامل البراعة والفصاحة والنعيم ، وكان والده سيد قومه آنذاك و امرؤ القيس يعد رأس شعراء العرب وأعظم شعراء العصر الجاهلي ، وتوفي في أنقرة إثر قروح ألمّت ببدنه من جراء سمّ مدسوس له، ودفن هناك[/FONT]
    [FONT=&quot]
    [/FONT]
    [FONT=&quot]نص المعلقة بالمرفق[/FONT]
    [FONT=&quot]
    [/FONT]
     

    الملفات المرفقة:

    • قيس.pdf
      حجم الملف:
      140.6 ك. ب
      المشاهدات:
      7
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏14 يوليو 2017
  3. Eng.Mohamad

    Eng.Mohamad مدير عام
    rankrankrankrankrank
    طاقم الإدارة

    طرفة بن العبد

    [FONT=&quot]طرفة بن العبد[/FONT][FONT=&quot] [/FONT]
    [FONT=&quot]هو عربي من الطبقة الأولى،من البحرين، وقيل اسمه طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد أبو عمرو لُقّب بطَرَفَة، وهو من بني قيس بن ثعلبة من بني بكر بن وائل،[/FONT] [FONT=&quot]ولد حوالي سنة 543 من أبوين شريفين وكان له من نسبه ما يحقق له هذه الشاعرية فجده وأبوه وعماه المرقشان وخاله المتلمس كلهم شعراء ، مات أبوه وهو حدث فكفله أعمامه إلا أنهم أساؤوا تريبته وهضموا حقوق أمه وما كاد طرفة يشب عن الطوق حتى قذف بنفسه في احضان الحياة يستمتع بملذاتها وعاش حياة سكر ولعب ولهو وأسرف فعاش طفولة مهملة لاهية طريدة راح يضرب في البلاد حتى بلغ أطراف [/FONT]

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    [FONT=&quot]ثم عاد إلى قومه يرعى إبل معبد أخيه ثم عاد إلى حياة اللهو بلغ في تجواله بلاط الحيرة واتصل بالملك [/FONT]

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    [FONT=&quot]فجعله في ندمائه، ثم أرسله بكتاب إلى المكعبر عامله على البحرين وعُمان يأمره فيه بقتله، لأبيات بلغ الملك أن طرفة هجاه بها، فقتله المكعبر شاباً دون الثلاثين من عمره سنة 569[/FONT].[FONT=&quot][/FONT]

    [FONT=&quot]وقد نظم طرفة معلقته ... بعدما لقيه من ابن عمه من سوء المعاملة وما لقيه من ذوي قرباه من الاضطهاد[/FONT]
    [FONT=&quot] في المعلقة ثلاثة أقسام كبرى[/FONT]
    · [FONT=&quot]القسم الغزلي[/FONT]
    · [FONT=&quot]القسم الوصفي [/FONT]
    · [FONT=&quot]القسم الإخباري [/FONT]
    [FONT=&quot]قصة موته[/FONT]
    [FONT=&quot]توجه طرفة إلى بلاط الحيرة حيث الملك عمرو بن هند، وكان فيه خاله المتلمّس (جرير بن عبد المسيح). وكان طرفة في صباه معجباً بنفسه يتخلّج في مشيته. فمشى تلك المشية مرة بين يديّ الملك عمرو بن هند فنظر إليه نظرة كادت تبتلعه. وكان المتلمّس حاضراً ، فلما قاما قال له المتلمّس: "يا طرفة إني أخاف عليك من نظرته إليك". فقال طرفة: "كلا"... [/FONT]
    [FONT=&quot]بعدها كتب عمرو بن هند لكل من طرفة والمتلمّس كتاباً إلى المكعبر عامله في البحرين وعمان، وإذ كانا في الطريق بأرض بالقرب من الحيرة، رأيا شيخاً دار بينهما وبينه حديث. ونبّه الشيخ المتلمّس إلى ما قد يكون في الرسالة. ولما لم يكن المتلمّس يعرف القراءة، فقد استدعى غلاماً من أهل الحيرة ليقرأ الرسالة له، فإذا فيها: [/FONT]
    [FONT=&quot]"باسمك اللهم.. من عمرو بن هند إلى المكعبر.. إذا أتاك كتابي هذا من المتلمّس فاقطع يديه ورجليه وادفنه حياً". [/FONT]
    [FONT=&quot]فألقى المتلمّس الصحيفة في النهر، ثم قال لطرفة أن يطّلع على مضمون الرسالة التي يحملها هو أيضاً فلم يفعل، بل سار حتى قدم عامل البحرين ودفع إليه بها. [/FONT]
    [FONT=&quot]فلما وقف المكعبر على ما جاء في الرسالة أوعز إلى طرفة بالهرب لما كان بينه وبين الشاعر من نسب ، فأبى . فحبسه الوالي وكتب إلى عمرو بن هند قائلاً : "ابعث إلى عملك من تريد فاني غير قاتله". [/FONT]
    [FONT=&quot]فبعث ملك الحيرة رجلاً من تغلب، وجيء بطرفة إليه فقال له: "إني قاتلك لا محالة .. فاختر لنفسك ميتة تهواها". [/FONT]
    [FONT=&quot]فقال: "إن كان ولا بدّ فاسقني الخمر وأفصدني". ففعل به ذلك.
    [/FONT]

    [FONT=&quot]
    [/FONT]

    [FONT=&quot]
    [/FONT]

    اما نص المعلقة كاملا موجود بالمرفقات


    [youtube]kZ0O3Q8onAw[/youtube]
     

    الملفات المرفقة:

    آخر تعديل: ‏15 يوليو 2017
  4. Eng.Mohamad

    Eng.Mohamad مدير عام
    rankrankrankrankrank
    طاقم الإدارة

    معلقة زهير بن ابي سلمى

    [FONT=&quot]زهير بن أبي سلمى[/FONT][FONT=&quot] [/FONT][FONT=&quot][/FONT]
    [FONT=&quot]هو زهير بن أبي سلمى ربيعة بن رباح المزني ينتمى الى قبيلة مزينة احدى قبائل مضر ، نشأ فى بيئة كلها شعراء فقد كان ابوه شاعرا وخاله بشامة بن الغدير شاعراً ، وهو احد الاشراف و استفاد من حكمته و ادبه ، وكانوا يرجعون اليه فى معضل الامور ، فشب زهير متخلقاً ببعض صفاته. كما لزم زهير أوس بن حجر زوج امه ، وكان شاعر مضر فى زمانه ، وكانت اختاه شاعرتين ، وكان ابناه كعب و بجير شاعرين. وتوفى زهير قبل البعثة النبوية ، وتسمى قصائده بالحوليات ، وسميت بهذا الاسم لانه كان ينظمها فى اربعة اشهر ، و يهذبها فى اربعة اشهر ، و يعرضها على خواصه فى اربعة اشهر.[/FONT][FONT=&quot][/FONT]
    نص المعلقة موجود بالمرفق

    [youtube]vz0nKdfqrr4[/youtube]
     

    الملفات المرفقة:

  5. Eng.Mohamad

    Eng.Mohamad مدير عام
    rankrankrankrankrank
    طاقم الإدارة

    معلقة لبيد بن ربيعة

    لبيد بن ربيعة
    أبو عقيل لَبيد بن ربيعة بن مالك العامِري من

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    من قبيلة

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    .(توفي

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    /

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    م) صحابي وأحد الشعراء الفرسان الأشراف في الجاهلية، عمه

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    وأبوه ربيعة بن مالك والمكنى *بربيعة المقترين* لكرمه. من أهل عالية

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    ، مدح بعض ملوك

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    مثل:

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    . أدرك

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    ، نحو سنة 629 ثم انتقل إلى الكوفة و قضى فيها أواخر أيامه إلى أن توفي سنة

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    /

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    م) ووفد على النبي (صلى الله عليه وسلم) مسلما،. وترك الشعر فلم يقل في الإسلام إلا بيتاً واحداً. وسكن الكوفة وعاش عمراً طويلاً​
    له ديوان شعر طبع للمرة الأولى في سنة1880 و قد ترجم إلى الألمانية و أشهر ما في الديوان المعلقة تقع في 88 بيتاً من البحر الكامل و هي تدور حول ذكر الديار _ وصف الناقة _ وصف اللهو _ و الغزل و الكرم _ و الافتخار بالنفس و بالقوم .
    [marq="3;right;3;scroll"]نص المعلقة بالمرفقات[/marq]
    [youtube]OYSMWQ2cFD0[/youtube]
     

    الملفات المرفقة:

  6. Eng.Mohamad

    Eng.Mohamad مدير عام
    rankrankrankrankrank
    طاقم الإدارة

    رد: المعلقات السبع

    عمرو بن كلثوم

    الشاعر عمرو بن كلثوم فهو من قبيلة تغلب كان أبوه كلثوم سيد تغلب و أمه ليلى بنت المهلهل المعروف ( بالزير ) و في هذا الجو من الرفعة و السؤدد نشأ الشاعر شديد الإعجاب بالنفس و بالقوم أنوفاً عزيز الجانب ، فساد قومه و هو في الخامسة عشرة من عمره تقع معلقة ابن كلثوم في ( 100 ) بيت أنشأ الشاعر قسماً منها في حضرة عمرو بن هند ملك الحيرة و كانت تغلب قد انتدبت الشاعر للذود عنها حين احتكمت إلى ملك الحيرة ، لحل الخلاف الناشب بين قبيلتي بكر و تغلب ، و كان ملك الحيرة ( عمرو بن هند ) أيضاً . مزهواً بنفسه و قد استشاط عضباً حين وجد أن الشاعر لا يقيم له ورناً و لم يرع له حرمة و مقاماً فعمد إلى حيلة يذله بها فأرسل ( عمرو بن هند ) إلى عمرو بن كلثوم ( يستزيره ) و أن يزير معه أمه ففعل الشاعر ذلك و كان ملك الحيرة قد أوعز إلى أمه أن تستخدم ليلى أم الشاعر و حين طلبت منها أن تناولها الطبق قالت ليلى : لتقم صاحبة الحاجة إلى حاجتها . . . . ثم صاحت ( واذلاه ) يالتغلب ! فسمعها ابنها عمرو بن كلثوم فوثب إلى سيف معلق بالرواق فضرب به رأس عمرو بن هند ملك الحيرة و على إثر قتل الملك نظم الشاعر القسم الثاني من المعلقة و زاده عليها . ( و هي منظومة على البحر الوافر ) و من أطرف ما ذكر عن المعلقة أن بني تغلب كباراً و صغاراً كانوا يحفظونها و يتغنون بها زمناً طويلاً . توفي الشاعر سنة نحو ( 600 ) للميلاد بعد أن سئم الأيام و الدهر

    ومعلقة عمرو بن كلثوم هي الخامسة في المعلقات و هي من أغنى الشعر الجاهلي بالعناصر الملحمية و الفوائد التاريخية و الاجتماعية و أما مقياس جمالها الغني فهو ما تحركه لدى سماعها في النفس من نبض الحماسة و شعور العزة و الاندفاع .


    نص المعلقة موجود بالمرفقات

    [youtube]5TRGUNmkCEs[/youtube]
     

    الملفات المرفقة:

  7. Eng.Mohamad

    Eng.Mohamad مدير عام
    rankrankrankrankrank
    طاقم الإدارة

    رد: المعلقات السبع

    عنترة بن شداد

    عنترة بن شداد بن عمرو بن معاوية بن مخزوم بن ربيعة العبسي
    ولد عام 22 قبل الهجرة – 601 ميلادي - وقيل بن عمرو بن شداد، وقيل بن قراد العبسي، على اختلاف بين الرواة.
    وأحد فرسان العرب وشاعر من شعراء العصر الجاهلي و أحد الشعراء الذين علقت لهم معلقات على أستار الكعبة الشريفة وعرفت معلقته باسم معلقة عنترة بن شداد.
    ولقب بالفلحاء لتشقق في شفتيه.

    أشهر فرسان العرب في الجاهلية ومن شعراء الطبقة الأولى. من أهل نجد. أمه حبشية اسمها زبيبة، سرى إليه السواد منها. وكان من أحسن العرب شيمة ومن أعزهم نفساً، يوصف بالحلم على شدة بطشه، وفي شعره رقة وعذوبة. كان مغرماً بابنة عمه عبلة فقل أن تخلو له قصيدة من ذكرها. اجتمع في شبابه بامرئ القيس الشاعر، وشهد حرب داحس والغبراء، وعاش طويلاً، وقتله الأسد الرهيص أو جبار بن عمرو الطائي. نشأ عنترة في نجد عبداً يرعى الإبل محتقراً في عين والدة وأعمامه ، لكنه نشأ شديداً بطاشاً شجاعاً ، كريم النفس كثير الوفاء. بدأت قصة عنترة حينما أغار بعض العرب على عبس واستاقوا إبلهم فقال له أبوه: كُرّ يا عنترة فقال: العبدُ لا يحسن الكَرّ إنّما يحسنُ الحِلاب والصّر، فقال كُرّ وأنت حُر، فقاتل قتالاً شديداً حتى هزم القوم واستنقذ الإبل.


    [youtube]jmBoBTZVZ7k[/youtube]

    نص المعلقة موجود بالمرفقات
     

    الملفات المرفقة:

    آخر تعديل: ‏31 يوليو 2017
  8. Eng.Mohamad

    Eng.Mohamad مدير عام
    rankrankrankrankrank
    طاقم الإدارة

    رد: المعلقات السبع

    معلقة الحارث بن حلزة

    تعريف بالشاعر :
    [FONT=&quot]هو الحارث بن حلزة بن بكر بن وائل بن أسد بن ربيعة بن نزار، من أهل[/FONT] [FONT=&quot]العراق، وهو من عظماء قبيلة بكر بن وائل، ولقب[/FONT] [FONT=&quot]الحلزة[/FONT] [FONT=&quot]أطلق على أبيه بسبب بخله[/FONT].[FONT=&quot][/FONT]
    [FONT=&quot]الحارث بن حلّزة[/FONT] [FONT=&quot]واسمه الحارث بن حلّزة بن مكروه بن يزيد بن عبد الله بن مالك بن عبد بن سعد بن جشم بن ذبيان بن كنانة بن يشكر بن بكر بن وائل، من عظماء قبيلة[/FONT] [FONT=&quot]بكر بن وائل، كان شديد الفخر بقومه حتى ضرب به المثل فقيل «أفخر من الحارث بن حلزة»، ولم يبق لنا من أخباره إلا ما كان من أمر الاحتكام إلى[/FONT] [FONT=&quot]عمرو بن هند[/FONT] ([FONT=&quot]في[/FONT] 554 - 569 [FONT=&quot]م) لأجل حل الخلاف الذي وقع بين قبيلتي بكر[/FONT] [FONT=&quot]وتغلب[/FONT]. [FONT=&quot]توفي سنة[/FONT] 580 [FONT=&quot]م، أي في أواخر[/FONT] [FONT=&quot]القرن السادس الميلادي[/FONT] [FONT=&quot]على وجه التقريب[/FONT].[FONT=&quot][/FONT]
    [FONT=&quot]وهو شاعرٌ جاهليٌّ قديم من أصحاب المعلّقات. كان[/FONT][FONT=&quot][/FONT]
    [FONT=&quot]سيّداً في قومه، ونشأ في بيتٍ خرج منه غيرُ شاعرٍ وعالمٍ؛ فأخوه عمرو بن حِلِّزَة[/FONT]
    [FONT=&quot]تروي له المصادر شيئاً مِنَ الشّعر، وحفيدُهُ شهاب بن مذعور بن الحارث كان عالماً[/FONT]
    [FONT=&quot]بالأنساب وأخبار العرب وأحوالهم.[/FONT]
    [FONT=&quot]يُعَدُّ الحارث بن حِلِّزة من البُرْصان، وهوأحد الّذين افتخروا بالبَرَص

    [youtube]iduADTCmAfs[/youtube]






    [/FONT] [FONT=&quot]ماذا قال المستشرقون عن معلقة ابن حلزة[/FONT]:

    [FONT=&quot]اهتم المستشرقون الغربيون بشعراء المعلقات محاولين التعرف على الظروف الاجتماعية المحيطة بهم، والأسباب التي دفعتهم لنظمهم هذه المعلقات وعن أي موضوع تتحدث، وأولوا اهتماماً خاصاً بالتعرف عليها وسبر غور معانيها، وفي هذا السياق ننقل لكم ما ورد عن معلقة الحارث بن حلزة في عملين رائدين قام بترجمتهما صلاح صلاح: أحدهما من تأليف ليدي آن بلنت وفلفريد شافن بلنت، والآخر من تحرير دبليو إى كلوستون[/FONT]:

    [FONT=&quot]ليدي آن بلنت وفلفريد شافن بلنت[/FONT]:

    [FONT=&quot]قالت ليدي آن بلنت وقال فلفريد شافن بلنت عن معلقة الحارث بن حلزة في كتاب لهما عن المعلقات السبع صدر في بداية القرن العشرين: يقال إنه نظم معلقته في سن المئة. وهي من أولها إلى آخرها قطعة من الدفاع الخاص، أي أن موضوعها سياسي، وهذا ما يجعلها الأقل مثارة للاهتمام من بين المعلقات السبع. إلى حد ما، هي ليست مزخرفة بالأوصاف الطبيعية البرية للحيوانات والطيور والأشجار، ما يصنع سحر وفتنة المعلقات الأخرى، كما ليس هناك كثيراً من الأصالة أو العاطفة الجياشة في مطلعها، لعله ذكر هذا كنوع من التقليد المرعي، وربما استعاره في عمره المتقدم من شعر شبابه، إذ أنها لا تتقاسم سمات بقية المعلقة، ولا صدى لها في بقية المعلقة. القصيدة نقاش طويل يعبر عنه بحماس وليس دون جمال، لكن بمديح للأمير المخاطب، أمر شائع بين شعراء ما قبل الإسلام. يقال إن هند أم الأمير سرت لذكر اسمها في أبيات القصيدة الأولى وأنها أثرت على ابنها عمرو لتلبية مطلب الحارث[/FONT].

    [FONT=&quot]يقدم التبريزي بعض التفاصيل حول هذه النقطة، قال إن الحارث أعد معلقته لهذه المناسبة لكنه شعر بالخجل لإلقائها بسبب إصابته بالجذام. طلب الملك منه إلقاءها من وراء سبع ستائر، وبعد ذلك طلب غسل موطيء قدميه بالماء، لكنه في الأخير اقتنع وألقى الحارث قصيدته من خلف ستارة. كانت هند تسمع وقالت " تالله لم أر مثل هذا اليوم الذي يتكلم فيه رجل من خلف سبع ستائر. أمر الملك برفع الستارة الثالثة والثانية ثم رفعها كلها حتى يقف الشاعر أمام الملك ، وطلب منه تناول الطعام من طبقه، وعندما خرج أمر بعدم غسل موطيء قدميه. وهكذا حقق الحارث مأربه بإصدار ابن هند مرسوماً لصالح قبيلته. المعلقة مليئة بالتلميحات إلى أحداث مبهمة التي يصعب فهمها تماماً[/FONT].

    [FONT=&quot]دبليو إى كلوستون[/FONT]:

    [FONT=&quot]قال كلوستون عن معلقة الحارث بن حلزة في كتاب من تحريره عن الشعر العربي: تحتوي معلقته النقاش الذي دار عندما أرسل إلى بلاط عمرو بن هند ملك الحيرة ليمثل قبيلة بني بكر إثر خلافها مع بني تغلبز والتي كان تأثيرها من القوة حتى أن أمير الحيرة حكم لصالح بني بكر، وتكريماً للشاعر رفع الملك الستائر السبع التي وضعها أثناء إلقائه قصيدته وطلب منه الجلوس بجانبه. وقال جونز: في شكل رزين ثابت يناسب سنوات عمره المهيبة، جاءت معلقة الحارث، رداً على الخطابة الرنانة المفرطة لخصمه المتفاخر. مع ذلك، لا يتردد في أن ينسب إلى قبيلته كل الفضائل التي ينبغي أن يتصف بها العرق النبيل[/FONT].


    [marq="3;right;3;scroll"]نص المعلقة موجود بالمرفقات[/marq]



    [FONT=&quot]

    يجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط

    [/FONT]
     

    الملفات المرفقة:

    آخر تعديل: ‏1 أغسطس 2017

مشاركة هذه الصفحة